سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســة
   تعــرف على الشيـخ
   بحــوث ودراســات
   آراء ومقـــــالات
   المكتبــة العلميـــة
   الفتــــــــاوى
   تواصــل مع الشيـخ
   جــدول الــدروس

196895470 زائر

  
شرح الحائية

 
قريبا


 
 

عنوان الفتوى

التأذين والاقامة في أذن المولود

رقم الفتوى  

15833

تاريخ الفتوى

13/6/1427 هـ -- 2006-07-09

السؤال

ما صحة التأذين والاقامة في أذن المولود؟

الإجابة

الحديث في أذان المولود لا يصحّ فقد أخرجه أحمد في مسنده وأبو داود في سننه والترمذي والبزار في مسنده والطبراني في معجمه والبيهقي في الشعب وعبدالرزاق في مصنفه من طريق عاصم بن عبيدالله عن عبيدالله بن أبي رافع عن أبيه قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أذّن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة بالصلاة. وفي اسناده عاصم بن عبيدالله قال أبو حاتم: منكر الحديث مضطرب الحديث ليس له حديث يعتمد عليه، وضعفه ابن معين وقال البخاري : منكر الحديث. وأخرجه أبو يعلى عن حسين قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): من ولد له ولد فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان، وفيه مروان بن سالم الغفاري وهو متروك. وأخرج البيهقي في الشعب من طريق الحسن بن عمرو عن القاسم بن مطيب عن منصور بن صفية عن أبي معبد عن ابن عباس أن النبي (صلى الله عليه وسلم) أذن في أذن الحسن بن علي يوم ولد فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى. وهذا منكر، فالحسن بن عمرو كذبه البخاري. ولا يثبت في استحباب الأذان في أذن الصبي حديث.

رجوع طباعة إرسال
 
 

التأذين والاقامة في أذن المولود
***

هل يجزيء الغسل عن الوضوء؟
***

التنقص من الذات الإلهية
***

إطالة شعر الرأس
***